الحياة تعود إلى ملعب كامب نو من جديد.. اعرف التفاصيل

كشفت تقارير صحفية، عن عودة الحياة إلى ملعب الكامب نو، معقل نادي برشلونة الإسباني، بعد أن استقرت الإدارة برئاسة خون لابورتا، على إعادة روابط المشجعين من جديد إلى الملعب.

وذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، أن عودة الجماهير ستأتي شيئا فشيئا إذ سيعود الجمهور تدريجيًا إلى ملعب برشلونة ، والذي سيكون قادرًا في المباريات المقبلة على زيادة سعته إلى 60 % ، على الرغم من حقيقة أن الجمهور قد عاد بالفعل إلى الاستاد ، إلا أنه لم يتم بدء تشغيله حتى الآن بصورة كاملة

وأشارت الصحيفة، إلى أن مباراة الكلاسيكو التي ستجمع بين برشلونة وريال مدريد، في 24 أكتوبر الجاري، قد تكون السعة الجماهيرية بالفعل وصلت إلى 100 %.

وأكدت الصحيفة، أن إدارة النادي بالفعل اتصلت بروابط المشجعين، وبدأت العديد من المجموعات في الظهور مرة أخرى في الملعب ، كما وأعلنت رابطة المشجعين عبر حسابها على تويتر، أن الأعلام ستعود في الكلاسيكو المرتقب.

وذلك على الرغم من أن خوان لابورتا رئيس نادي برشلونة الإسباني، قد أعلن في وقت سابق إن النادي الكتالوني لن يخوض أى مباراة بمعقل التاريخي للنادي، “كامب نو” لمدة عام على أقصى تقدير.
وأوضح خوان لابورتا في تصريحات ابرزتها صحيفة”سبورت” الكتالونية، إنه سيتعين على برشلونة أن يلعب “موسمًا واحدًا كحد أقصى” خارج كامب نو، من أجل تطويره، حيث سيخوض مبارياته على ملعب يوهان كرويف الذي ستقود إدارة النادي ا لكتالوني بتوسيعه إلى 50 ألف مقعد.
وأكد خوان لابورتا، أن الكامب نو الجديد سيتسع إلى 110 ألف متفرج، وسيتم تغطية جزء من الاستاد حتى لا تصاب الجماهير بالبلل، عند هطول الأمطار.

وأوضح إن هذا المشروع، هو نوع مختلف عن مشروع جوسيب بارتوميو رئيس برشلونة السابق، وسيتم استخدامه بشكل أكبر، مشددا بأنه يجب أن يكون للملعب اسم جديد.

وأشار إلى أن تكلفة المشروع الجديد، ستتراوح بين 800 – 900 مليون يورو، ومع مزيد من التحسينات وإضافة قاعة جديدة فقد يصل الرقم إلى 1.5 مليار يورو.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by Live Score & Live Score App